وصفة لإزالة آثار الشمس و التصبغات القديمة من الجسم و لو بعد 20 سنة

قد يبدو شبه مستحيل إزالة آثار التصبغات القديمة من الجسم خصوصا تلك الناتجة عن الندبات (cicatrice) و التي تعرضت لأشعة الشمس القوية.

نقترح عليكم وصفة سهلة بمكون واحد وهو الحناء وهي مجربة ويمكن اعتبارها من وصفات الحمام المغربي.

غالبا ما تستعمل للحمام المغربي نوع من الحناء تسمى الحناء الباردة لتنعيم الجسم دون تلوين اليدين و الاضافر، لكن في وصفاتنا يمكن أيضا استعمال الحناء العادية الخاصة بالنقش لأننا بحاجة لحناء تدخل في تصبغات الجلد لكي يتم تقشيرها و التخلص منها للأبد، دون أن تترك أثر التلوين على الجسم حيث لن نتركها على الجسم إلا لخمسة دقائق مع تجنب باطن اليد و القدمين و الاضافر في حال استعمال هذا النوع من الحناء لكون هذه الاماكن تتصبغ بسرعة بلون الحناء عكس الأماكن الاخرى من الجسم.

تحضير الحناء :

 

من الأفضل تحضير الحناء قبل الدخول للحمام و ذلك بوضع ملعقتين كبيرتين من الحناء المطحونة ثم إضافة الماء الدافئ بالملعقة للحصول على قوام كثيف ثم نغطيها و نتركها نصف ساعة على الأقل قبل استعمالها.

من شروط نجاح الوصفة :

  عدم الغسل لمدة يومين أو أربعة أيام لكي تتم عملية التقشير كما هو معروف بالنسبة للحمام المغربي.

  تسخين الحمام لكي تفتح المسام و الغسل بقليل من الماء أي تبليل الجسم قبل وضع الحناء.

  غسل اليدين من الباطن و من الاضافر لكي لا تتلون في حالة استعمال الحنة الخاصة بالنقش.

  نتركها خمسة دقائق على الجسم ثم نغسل الجسم جيدا بالماء فقط .

  ثم نبدأ بالتقشير أي حك الجسم بالليفة المغربية أو كما نسميه في المغرب الكيس ،من الاحسن استعمال ليفة لونها أسود لكي لا تتسبغ بلون الحناء.

  ستلاحضون خروج أوساخ لونها داكن و في نفس الوقت ستزول آثار الشمس و التصبغات القديمة و لو بعد عشرون سنة و بالتجربة ان شاء الله.

  يمكن بعد هذا غسل الجسم بالصابون بطريقة عادية ،ستلاحضون نعومة رائعة و استرخاء لأعصابكم لأن الحنة لها خصائص عديدة كإزالة التعب و التوترات العصبية.

  يمكن للرجال أيضا والاطفال استخدام هذه الوصفة لأنها طبيعية و ليس فيها ضرر.